يمثل وجود نظام قضائي نزيه مستقل ومحايد ضمانة أساسية لبناء دولة ديمقراطية ولاحترام حقوقوحريات جميع المتقاضين. الا انه بعد مرور خمس سنوات على الثورة لازالت العقبات التي تعرقل حسن سير القضاء في تونس قائمة ولابد من العمل حثيثا على ادخال إصلاحات جدية تعيد ثقة المواطنات والمواطنين في مختلف الهيئات القضائية وتجعل من المساواة امام القانون واحترام الحق في محاكمة عادلة امرا واقعا.

في هذا السياق تعمل شبكة الملاحظة للعدالة التونسية منذ بعث المشروع في اوت 2012 من قبل المنظمة البلجيكية محامون بلا حدود والهيئة الوطنية للمحامين بتونس والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان على رصد وملاحظة مدى احترام الإجراءات والمعايير الدوليةللمحاكمة العادلة من طرف المحاكم ومختلف الفاعلين في الشأن القضائي.

قامت الشبكة بملاحظة 1152 جلسة جزائية منذ انطلاق المشروع 192 جلسة في الفترة الممتدة بين 2012 و2014

و960 جلسة ب 33 محكمة بأغلب الجهات بالجمهورية التونسية منذ بداية جانفي 2015

اهتمت الشبكة بجملة من القضايا المتعلقة بالإرهاب والحريات العامةوالتعذيب والمخدرات والفئات المستضعفة كما قامت بإصدار 4 تقارير قدمت فيها جرد لمختلف الاخلالات المخالفة للمعايير الدولية والصادرة على حد السواء من محامين وقضاة وممثلي النيابة العمومية كما قامت بصياغة التوصيات اللازمة لتجاوز هذه الاخلالات ولتبني اهم الممارسات الجيدة في إدارة العدالة الجزائية في تونس.

Web Design MymensinghPremium WordPress ThemesWeb Development

news1

أغسطس 18, 2015أغسطس 18, 2015
Nemo quaeso miretur, si post exsudatos labores itinerum longos congestosque adfatim commeatus fiducia vestri ductante barbaricos pagos adventans velut mutato repente consilio ad placidiora deverti. Nec sane haec sola pernicies orientem diversis cladibus adfligebat. Namque et Isauri, quibus est usitatum saepe pacari saepeque inopinis excursibus cuncta miscere, ex latrociniis occultis et raris, alente inpunitate adulescentem in peius audaciam ad bella gravia proruperunt, diu quidem perduelles spiritus inrequietis motibus erigentes, hac tamen indignitate perciti vehementer, ut iactitabant, quod eorum capiti quidam consortes apud Iconium Pisidiae oppidum in amphitheatrali spectaculo feris praedatricibus obiecti sunt praeter morem. Et hanc quidem praeter oppida multa duae civitates exornant Seleucia opus Seleuci regis, et Claudiopolis quam deduxit coloniam Claudius Caesar. Isaura enim antehac nimium potens, olim subversa ut rebellatrix interneciva aegre vestigia claritudinis pristinae monstrat admodum pauca. Quid enim tam absurdum quam delectari multis inanimis rebus, ut honore, ut gloria, ut aedificio, ut vestitu cultuque corporis, animante virtute praedito, eo qui vel amare vel, ut ita dicam, redamare possit, non admodum delectari? Nihil est enim remuneratione benevolentiae, nihil vicissitudine studiorum officiorumque iucundius.