ملاحظة المحاكمات هي النشاط الرسمي لشبكة الملاحظة
يعتبر مشروع الشبكة الأول من نوعه والوحيد في تونس الذي يقوم على ملاحظة الجلسات في المحاكم من اجل إقامة عدالة متاحة للجميع ومستقلة في تونس
ضبطت اللجنة التنفيذية قائمة معايير استنادا الى الوضع العام في تونس التي وجب احترامها في المحاكمة التي ستتم ملاحظتها
تنص القائمة على ان الملاحظة تخص

-المحاكمات التي يتعرض فيها المتهمون لعقوبة الإعدام
-القضايا التي تهم الأقليات (اليهود والمسيحيون والمثليون جنسيا والنساء العازبات والتونسيون السود …)
-المحاكمات المتعلقة بقضايا جرحى وشهداء الثورة
-المحاكمات المتعلقة بالحريات (حرية التعبير وحرية التظاهر وحرية المعتقد)
– محاكمات الرئيس السابق وعائلته واتباعه
-المحاكمات التي تخص الأشخاص المستضعفين (قاصر او امرأة او رجل بدون دخل…)
-المحاكمات المتعلقة بممارسات التعذيب

يبحث فريق الشبكة عن القضايا الهامة لملاحظتها حسب الإطار العام مع استشارة الجمعيات والمختصين القانونيين وملاحظي الشبكة
عدد المحاكمات التي تمت ملاحظتها الى حدود شهر افريل هي 880محاكمة منها 135 متعلقة بموضوع الإرهاب و129 تخص استهلاك المخدرات و30 تهم الحريات العامة.
تتركز الملاحظة في محاكم إقليم تونس الكبرى صفاقس سوسة سيدي بوزيد بنزرت نابل وتوزر.
فريق تنسيق الشبكة يتلقى معلومات حول المحاكمات التي سيقع ملاحظتها عن طريق أعضاء اللجنة التنفيذية وسائل الاعلام وكذلك جمعيات الدفاع عن حقوق الانسان.

Web Design MymensinghPremium WordPress ThemesWeb Development

news1

أغسطس 18, 2015أغسطس 18, 2015
Nemo quaeso miretur, si post exsudatos labores itinerum longos congestosque adfatim commeatus fiducia vestri ductante barbaricos pagos adventans velut mutato repente consilio ad placidiora deverti. Nec sane haec sola pernicies orientem diversis cladibus adfligebat. Namque et Isauri, quibus est usitatum saepe pacari saepeque inopinis excursibus cuncta miscere, ex latrociniis occultis et raris, alente inpunitate adulescentem in peius audaciam ad bella gravia proruperunt, diu quidem perduelles spiritus inrequietis motibus erigentes, hac tamen indignitate perciti vehementer, ut iactitabant, quod eorum capiti quidam consortes apud Iconium Pisidiae oppidum in amphitheatrali spectaculo feris praedatricibus obiecti sunt praeter morem. Et hanc quidem praeter oppida multa duae civitates exornant Seleucia opus Seleuci regis, et Claudiopolis quam deduxit coloniam Claudius Caesar. Isaura enim antehac nimium potens, olim subversa ut rebellatrix interneciva aegre vestigia claritudinis pristinae monstrat admodum pauca. Quid enim tam absurdum quam delectari multis inanimis rebus, ut honore, ut gloria, ut aedificio, ut vestitu cultuque corporis, animante virtute praedito, eo qui vel amare vel, ut ita dicam, redamare possit, non admodum delectari? Nihil est enim remuneratione benevolentiae, nihil vicissitudine studiorum officiorumque iucundius.