ميثاقنا

 

  • الاستقلالية:

    الشبكة مستقلة عن كل سلطة سياسية و كل اعضائها و ممثليها ملتزمون باحترام مبدأ الاستقلالية في نشاطهم خاصة  في ملاحظة المحاكمات و صياغة التوصيات اللازمة لإصلاح منظومة العدالة في تونس. كما ان الشبكة لا تحدد انشطتها على اساس اعتبارات حزبية أو دينية وهي تحافظ على حيادها واستقلاليتها        وموضوعيتها في التحاليل والتقارير التي تصوغها

  • الشفافية:

    شبكة الملاحظة للعدالة التونسية تدافع عن الحق في محاكمة عادلة و ضمان الحقوق و الحريات للجميع دون تمييز وهي بكل شفافية ودقة مع اعتماد منهجية عمل علمية لرقن المعلومات المجمعة و التثبت منها كما تنشر بكل شفافية نتائج التحاليل الكمية و النوعية للاخلالات التي ترصدها .

  • فتح وتعزيز حوار بناء: 

    تهدف الشّبكة لحشد المجتمع المدني والمحامين ومناضلي حقوق الإنسان باختلاف ارائهم و انتماءاته و دعوتهم للمساهمة بطريقة فعّالة و طوعيّة في ملاحظة المحاكمات الجزائية وهي تهدف الى خلق فضاء للحوار البناء      و الشامل حول اصلاح منظومة العدالة  في تونس.

  • عدم التمييز:

    إن شبكة الملاحظة للعدالة التونسية تعمل من أجل احترام حقوق الإنسان الثابتة في كونيتها و شموليتها و ترابطها دون اي تمييز على أساس الجنس أو الدين أو الرأي او الطبقة . وهي تستند على حق كل فرد في المساواة امام المحاكم وحق كل فرد في عرض قضيته عرضا علنيا ومنصفا أمام محكمة مختصة، مستقلة، محايدة منشاة بموجب القانون

Web Design MymensinghPremium WordPress ThemesWeb Development

news1

أغسطس 18, 2015أغسطس 18, 2015
Nemo quaeso miretur, si post exsudatos labores itinerum longos congestosque adfatim commeatus fiducia vestri ductante barbaricos pagos adventans velut mutato repente consilio ad placidiora deverti. Nec sane haec sola pernicies orientem diversis cladibus adfligebat. Namque et Isauri, quibus est usitatum saepe pacari saepeque inopinis excursibus cuncta miscere, ex latrociniis occultis et raris, alente inpunitate adulescentem in peius audaciam ad bella gravia proruperunt, diu quidem perduelles spiritus inrequietis motibus erigentes, hac tamen indignitate perciti vehementer, ut iactitabant, quod eorum capiti quidam consortes apud Iconium Pisidiae oppidum in amphitheatrali spectaculo feris praedatricibus obiecti sunt praeter morem. Et hanc quidem praeter oppida multa duae civitates exornant Seleucia opus Seleuci regis, et Claudiopolis quam deduxit coloniam Claudius Caesar. Isaura enim antehac nimium potens, olim subversa ut rebellatrix interneciva aegre vestigia claritudinis pristinae monstrat admodum pauca. Quid enim tam absurdum quam delectari multis inanimis rebus, ut honore, ut gloria, ut aedificio, ut vestitu cultuque corporis, animante virtute praedito, eo qui vel amare vel, ut ita dicam, redamare possit, non admodum delectari? Nihil est enim remuneratione benevolentiae, nihil vicissitudine studiorum officiorumque iucundius.